القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار [LastPost]

متى تتشكل الشخصية النرجسية لدى الذكور والإناث؟

 متى تتشكل الشخصية النرجسية لدى الذكور والإناث؟

 

متى تتشكل الشخصية النرجسية لدى الذكور والإناث

هل تتشكل الشخصية النرجسية في مرحلة الطفولة أم في مرحلة المراهقة؟ وهل هناك فرق في النرجسية بين الذكور والإناث؟


يعتقد الباحثون أن تشكل الشخصية حسب النظرية السلوكية ونظرية التعلم الاجتماعي المعرفي يبدأ في سنوات الطفولة المبكرة، حيث يشعر من خلال المحيطين به بأهميته إضافة إلى تعزيز سلوكه الأناني وغيرها من السمات السابقة من قبل الوالدين والمحيطين بالطفل، وكذلك تقلید نموذج أحد الوالدين اذا كان ذا شخصية نرجسية.


 أما ما يتم في مرحلة المراهقة فهو تعزيز أكثر للسلوك النرجسي وخاصة للذكور حيث تتعمق الشخصية النرجسية، وقد تكون خصائص هذه الشخصية أكثر وضوحا عند الإناث وتظهر في سن المراهقة، مما يدل على وجود العامل التربوي السلوكي والاستعداد لهذا الاتجاه في الشخصية كما يلاحظ توفر مماثلة في أحد الأبوين أو الأقارب.


 إن المحللة النفسية "هلين دوتش" من المدرسة التحليلية ترد تشكل النرجسية لدى المرأة إلى المرحلة العمرية ما قبل المراهقة عند بدء تشكل الأنا الخاص بها، فعند دراسة العلاقة الموجودة بين الفتاة وصديقتها تكون هذه العلاقات نرجسية؛ أي أن الأنا ينتفع من حبه للأخر من أجل ذاته، وباندماجها مع صديقتها يبسط الأنا الضعيف للفتاة مجاله الخاص به ويكتسب بعض الثقة بالنفس، وازدياد القوى النرجسية للأنا يلعب دورا هاما في تطور النضوج ونمو النرجسية في مرحلة المراهقة (Asch, 2004, 11) .


 وللنرجسية دور مزدوج، فهي سلبية وإيجابية في الحياة، ولنا الحق في القول؛ إنها مفيدة للأنا فهي تعطي قوة موحدة تمنع شخصية الفتاة من أن تذوب في عدد كبير من الاندماجات؛ وهي ثانية تعمل على تنمية الثقة بالنفس. وحسب مدرسة التعلم الاجتماعي والسلوكي يبدأ تشكيل السلوك النرجسي في مرحلة الطفولة، ولكن المحيطين بالطفل من الراشدين يستوعبون أي سلوك يصدر عن الطفل؛ ولا تتم ملاحظة هذه الشخصية إلا في مرحلة المراهقة عندما يبدأ الفرد في أخذ الدور الاجتماعي كراشد، ولكن الشخصيةالنرجسية قد تتشكل في مرحلة ما قبل المراهقة (البلوغ) لدى الفتيات حسب رأي "هلين دوتش" (دونش، 2007، 76).


ويمكن تشكل الشخصية النرجسية في سن المراهقة لدى المرأة حسب منظور المدرسة السلوكية مع أهمية مرحلة الطفولة في تشكيل شخصية الفرد، إلا أنه يمكن تعلم سلوك جديد عن طريق ربط الخبرات الجديدة بالخبرات القديمة المشابهة وقد تكون هذه السلوكيات من ضمن الخبرات غير المعززة كفاية، ويتم تعزيزها واثابتها بشكل أكبر في مرحلة المراهقة لدى الفتيات، مما يؤدي إلى ظهور الشخصية النرجسية على اعتبار أن التعلم هو تراكم خبرات سلوكية، بحيث تصبح جزءا من المنظومة المعرفية لدى الفرد في المستقبل، وجزءا من الشخصية الخاصة به، وأما ما يطور الشخصية النرجسية لدى المراهقة فهو ظهور واضح لمعالم جمال الجسد والشكل العام لها، وتكون البيئة المحيطة بها تقدم نموذجة جديدة لتعلم الشخصية النرجسية من أجل تحقيق الراحة المادية والاجتماعية لها (Ames, 2006, 442)


وحسب نظرية التحليل النفسي كما قدمته الباحثة هلين دوتش، فإن هناك بعض جوانب الاختلاف في بناء الشخصية النرجسية بين الإناث والذكور، ومن وجهة نظر مدرسة التعلم الاجتماعي فمرده إلى تدريب الذكر على أن يكون شخصية سادية ومهتمة بالقضايا العامة الخارجية منذ الطفولة من قبل الوالدين والراشدين المحيطين به، وكذلك تدريب الفتاة وتعليمها على الخضوع، وأن تكون تابعة، والاهتمام بالقضايا الداخلية الخاصة بالأسرة عدا الهدوء والاعتماد والتبعية للغير، فالاختلاف بسيط بينهما وهو اهتمام المرأة النرجسية بالتحصيل عن طريق اشعار الأخر بدونيته (هلسة،2013، 7-10).

 

المراجع:

  • دوتش، هیلین. (2007). علم نفس المرأة. ترجمة إسكندر معصب. بیروت: مؤسسة مجد للنشر.
  • هلسة، حنان جميل. (2013). الشخصية النرجسية دراسة تحليلية في نظرية التعلم الاجتماعي المعرفي والنظرية السلوكية. مؤتمر جمعية التحليل النفسي. دمشق. يوم الاثنين 4 شباط. 

  • Asch, M. (2004). Psychoanalysis: Its evolution and development. New Delh: Sarup &: Sons.
  • Ames, R., Rose, P. & Anderson, C. (2006). The NPI-16 as a short measure of narcissism. Journal of Research in Personality. 40. 4. 440-450.

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع