القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار [LastPost]

 دراسات سابقة حديثة في التعلم المدمج

دراسات سابقة حديثة في (التعليم المدمج)

الدراسة الأولى:

عبدالله بن فهد الصنعاوي. (2018). واقع استخدام التعليم المدمج في تدريس العلوم الشرعية بالمدارس القرآنية التابعة للمركز الخيري لتعليم القرآن الكريم وعلومه. مجلة كلية التربية-جامعة الإسكندرية, 28(5).

هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على واقع استخدام التعليم المدمج في تدريس العلوم الشرعية بالمدارس القرآنية التابعة للمركز الخيري لتعليم القرآن الكريم وعلومه، من وجهة نظر المعلمين بمدينة الرياض، والتعرف على أبرز المعوقات التي تحول دون استخدام التعليم المدمج مع وضع مقترحات لاستخدامه، ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم الباحث المنهج الوصفي (المسحي)، وتم إعداد أداتين للدراسة هما عبارة عن استبانة واستمارة ملاحظة، وبعد التحقق من صدق أداتي الدراسة، وثباتهما، طُبقت على عينة عشوائية بسيطة من معلمي العلوم الشرعية في المدارس القرآنية بمدينة الرياض، وبلغ عدد العينة كاملة (90) معلما. وأظهرت نتائج الدراسة: أن واقع تطبيق التعليم المدمج لدى معلمي العلوم الشرعية في المدارس القرآنية، من وجهة نظرهم بمدينة الرياض (متوسط) من خلال نتائج تحليل الاستبانة، في حين أن درجة تطبيق التعليم المدمج لدى معلمي العلوم الشرعية في المدارس القرآنية، (كبيرة) من خلال نتائج تحليل استمارة الملاحظة، وأن معوقات استخدام التعليم المدمج لدى معلمي العلوم الشرعية في المدارس القرآنية، من وجهة نظرهم بمدينة الرياض كان بدرجة (عالي)، وقد وافق المعلمون عينة البحث على مقترحات استخدام التعليم المدمج في تدريس مقررات العلوم الشرعية في المدارس القرآنية بمدينة الرياض بدرجة (عالٍ جداً)، وأظهرت النتائج أيضاً أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات عيّنة الدراسة؛ تبعاً لمتغيري (الخبرة والدورات التدريبية). وفي ضوء ما توصلت إليه الدراسة من نتائج أوصت بعقد دورات تدريبية لمعلمي العلوم الشرعية على استخدام تقنيات التعليم المدمج في التدريس، وتوجيه اهتمام المتخصصين في مجال تطوير مقررات العلوم الشرعية بالمدارس القرآنية بالإفادة من تطبيقات الإنترنت في عملية التعليم والتعلّم، وتوفير الإمكانيات المادية والمالية اللازمة لتطبيق التعليم المدمج.

الدراسة الثانية:

هديل سلمان داوود. (2020). أثر استراتيجية التعليم المدمج على الحس العلمي لطلاب الصف الثالث المتوسط لمادة علم الاحياء. مجلة الدراسات التربوية والعلمية, 2(15), 131-152.

يمكن تحقيق هدف البحث هذا من خلال التالي: لم نتمكن من العثور على فروق ذات دلالة إحصائية عند المستوى (0.05) بين متوسط ​​درجات طلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا استراتيجية التعلم اللطيف ودرجات الحرارة المتوسطة للمجموعة الضابطة الذين درسوا في بالطريقة المعتادة بالمعنى العلمي لطلبة البيولوجيا المادية تم تحديد مجال البحث على طلاب الصف الثالث العلمي في مدرسة الفارابيسكول التعليمية ببغداد الكرخ 1 وللعام الدراسي للعام الدراسي (2018-2019) يكافئ الباحث مجموعتان من البحث بشكل ثابت في عدد من الاختلافات مثل (الإنجاز السابق في علم الأحياء ، المرحلة الثانية ، العمر ، المعلومات السابقة والمعنى العلمي) وثبتت مواد الملعب مثل (مواصفات المادة العلمية ، تشكيل الأهداف ، الأغراض السلوكية ، إعداد طريقة التدريس). أعد الباحث 40 خطة دراسية في علم الأحياء إلى استراتيجية التعلم اللطيف ، كما قام الباحث بإعداد اختبار التحقق المكون من (71) فقرة ، وتم التحقق من صحة المقياس ، والمثابرة. تم التحقق من صحة الاختبار. كما تم حساب القوة التمييزية لفقرات الاختبار. وكانت النتائج التي توصل إليها طلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا بإستراتيجية التعلم اللطيف أفضل من المجموعة الأخرى ، وأظهرت نتائج البحث ما يلي: - فاعلية استراتيجية التعلم اللطيف بين المجموعتين التجريبيتين والمجموعة الضابطة للمجموعة العلمية الثالثة. صنف الطلاب الذكور في مادة الأحياء ، وقد أظهر التأثير عددًا من التوصيات مثل إجراء العديد من الدراسات على المراحل الأخرى والمواد التي تحدد فعالية استراتيجية التعلم اللطيفة مع المتغيرات التابعة الأخرى.


الدراسة الثالثة:

ندى محمد عبدالعزيز الجاسر. (2018). واقع استخدام التعليم المدمج لدى أعضاء هيئة التدريس بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز. مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية, (37), 101-116.

الهدف من هذه الدراسة هو معرفة كيف يستخدم أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز التعلم المدمج في العملية التعليمية وإلى أي مدى يشارك أعضاء هيئة التدريس في الدورات التدريبية السابقة في استخدام هذا التعلم المدمج وما هي الصعوبات التي تعيق أعضاء هيئة التدريس من عدم استخدام التعلم المدمج والتوصل إلى توصيات واقتراحات. وقد اتبعت الباحثة منهجية وصفية في الدراسة ، وقد تكونت عينة الدراسة من جميع أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز بالشار. تم توزيع مستجدات الدراسة على جميع أعضاء هيئة التدريس ولكن فقط (59) عضوًا استجابوا بشكل كامل لأدوات الدراسة. كشفت الدراسة عن الآتي: 1- المتوسط ​​الحسابي لكيفية استخدام أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز للتعلم المدمج ، في العملية التعليمية هو (3،10) ، وهذا يقع في المستوى الثالث من معيار الخماسي (يعني). هذا يعني أن نسبة استخدام أعضاء الدراسة في استخدام التعلم المدمج هي في المستوى المتوسط. 2- (81٪) من أعضاء هيئة التدريس التحقوا سابقاً بدورات تدريبية في استخدام التعلم المدمج في مجال التعليم. وهذا يعكس مستوى ايجابي في التدريب والتطوير. 3- الطلب من الحاصلين على دورة تدريبية تحديد المكان الذي حضروا فيه تلك الدورات. (56٪) منهم أجابوا بأنهم حضروا هذه الدورات التدريبية خارج الجامعة ، وهذا يوضح أنه ليس الوقت المناسب لتقديم دورات تدريبية في مجال الدراسة في الحرم الجامعي في الوقت الحالي ، الأمر الذي يتطلب تكريس المزيد من الجهد لذلك. تغطية هذا الجانب. 4- بلغ المتوسط ​​الحسابي لمستوى الصعوبات التي تعوق أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز في استخدام التعلم المدمج في العملية التعليمية (3،12). يندرج هذا في الفئة الرابعة من معيار الخماسي (مرتفع) ، وهذا يعني وجود عدد من الصعوبات والعقبات.


الدراسة الرابعة:

محمود محمد الرنتيسي. (2016). أثر استخدام التعليم المدمج والوسائط الفائقة على التحصيل المعرفي واكتساب مهارات التصوير الرقمي لدى طلبة الصحافة بجامعة الأمة بغزة. مجلة الجامعة الإسلامية للدراسات التربوية والنفسية, 23(1).

هدف البحث الكشف عن أثر استخدام التعليم المدمج والوسائط الفائقة على التحصيل المعرفي، واكتساب مهارات التصوير الرقمي لدى طلبة الصحافة بجامعة الأمة بغزة، وللتحقق من فروض البحث استخدم الباحث المنهج التجريبي، وتكونت عينة البحث من (30) طالباً قسموا بالتساوي إلى مجموعتين تجريبية وضابطة، وتم تطبيق اختباراً يحتوي على (40) سؤالاً من نوع اختيار من متعدد؛ بهدف قياس التحصيل المعرفي, وبطاقة ملاحظة مكونة من (24) فقرة؛ بهدف قياس الأداء المهاري. وأسفرت نتائج البحث عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (=? 0.01) بين متوسط درجات طلبة المجموعة التجريبية وطلبة المجموعة الضابطة في اختبار التحصيل المعرفي، لصالح المجموعة التجريبية، وكان حجم التأثير كبير وبلغ (0.62)، كما أسفرت نتائج بطاقة ملاحظة الأداء المهاري عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (=? 0.01) بين متوسط درجات طلبة المجموعة التجريبية وطلبة المجموعة الضابطة لصالح المجموعة التجريبية، وكان حجم التأثير كبير وبلغ (0.76)، وأوصى الباحث باستخدام التعليم المدمج والوسائط الفائقة، في تدريس المساقات العملية. الكلمات المفتاحية: التعليم المدمج، الوسائط الفائقة، التحصيل المعرفي، مهارات التصوير الرقمي.

أنت الان في اول موضوع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع