أنواع الاستبيانات في البحث العلمي

القائمة الرئيسية

الصفحات

أنواع الاستبيانات في البحث العلمي 

أنواع الاستبيانات في البحث العلمي

      تتمثل أنواع الاستبيانات المستخدمة في البحث العلمي في إعداد رسالة الماجستير أو الدكتوراه في أربعة أنواع رئيسية لابد للباحث أن يكون على دراية بها، وهذه الأنواع هي:

الاستبيان المغلق: 

     وهو الذي تكون الإجابة مقيدة حيث يحتوي الاستبيان المغلق على أسئلة تليها إجابات محددة بدقة، وما على المستجيب إلا اختيار الإجابة بوضع إشارة عليها كما هو الحال في الأسئلة الموضوعية، ومن مميزات هذا النوع من الاستبيانات أنه يشجع المشاركين على الإجابة عليه لأنه لا يطلب وقتا وجهدا في الإجابة عليه، كما أنه سهل في تصنيف البيانات وتحليلها إحصائيا، ومن عيوبه إن المشارك قد لا يجد بين الإجابات الجاهزة ما يريده وبالتالي فإنه لن يعطي رأيا دقيقا في الاستجابة على سؤال أو فقرة من الفقرات.

الاستبيان المفتوح: 

     وفي هذا النوع تكون الإجابة حرة مفتوحة يكتب المستجيب فيها ما يشاء، حيث يحتوي الاستبيان على عدد من الأسئلة يجيب عليها المشارك بطريقته ولغته الخاصة كما هو الحال في الأسئلة المقالية، حيث يهدف هذا النوع إلى إعطاء المشارك الفرصة كاملة لأن يكتب رأيه ويذكر تبريراته للإجابة بشكل كامل وصريح، أما من عيوب هذا النوع فإنه يتطلب جهدا ووقتا وتفكيرا جادا من المشارك مما قد لا يشجعه على المشاركة بالإجابة عليه، كما أنه يتطلب قدرات خاصة في التحليل واستخلاص النتائج منه.

الاستبيان المغلق المفتوح: 

      وهذا النوع من الاستبيانات يحتوي على عدد من الأسئلة ذات الإجابات الجاهزة والمحددة وعلى عدد أخر من الأسئلة ذات إجابات حرة مفتوحة أو أسئلة ذات إجابات محددة متبوعة بطلب تفسير سبب الاختيار الذي تم تحديده من قبل المستجيب ويعتر هذا النوع أفضل من النوعين السابقين لأنه يتخلص من عيوب كل منهما ويقدم مزايا كل من النوعين السابقين (المفتوح – المغلق).

الاستبيان المصور:

       تلجأ بعض الاستبيانات إلى مواجهة المفحوصين برسوم أو صور بدلا من عبارات يختارون منها الإجابة الصحيحة؛ وتعطى التوجيهات شفهية في مثل هذا النوع من الاستبيان، والاستبيان الغير اللفظي (المصور) أداة مناسبة لجمع المعلومات من الأطفال ومن الكبار الأميين أو ذوي القدرة المحدودة على القراءة، وكثيرا ما تجذب الصور والرسوم انتباه المجيبين بدرجة أشد من اجتذاب الكلام، كما أن الصور تقلل من مقاومتهم الإجابة وتزيد من حماسهم للأسئلة، كذلك فإن الصور قد تبرز مواقف يصعب وصفها أو تكشف عن اتجاهات أو معلومات يصعب الحصول عليها بوسيلة أخرى، غير أن الاستبيان المصور له محاذيره وحدوده، فهو لا يمكن استخدامه إلا للتعبير عن مواقف تتضمن خصائص بارزة واضحة مفهومة وهو صعب التقنين خصوصا إذا كانت الصور متعلقة بأفراد.

      وكل نوع من الأنواع السابقة للاستبيانات له مميزات وعيوب، ويجب على الباحث أن يحدد بدقة النوع المناسب لبحثه، والذي يستطيع من خلاله جمع أكبر قدر من البيانات التي يحتاجها والتي تحقق أهداف بحثه.

أنت الان في اول موضوع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا