القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار [LastPost]

التعلم المدمج 
 Blended Learning 

     
       مع انتشار التعلم الإلكترونى وزيادة الإقبال على استخدام أدواته وبرمجياته وتوظيفها في العملية التعليمية، ظهرت العديد من المشكلات؛ من أهمها: غياب الاتصال الاجتماعي المباشر بين عناصر العملية التعليمية، وتشير العديد من نظريات التعلم إلى أهمية البيئة الاجتماعية في النمو الإدراكى للمتعلم، ويرى بياجيه أن التفاعل الاجتماعى شرط أساسي للتنمية الفكرية، وقد أكد "باندورا"  على أن التعلم يحدث خلال تفاعلات ثابتة بين الأفراد ببيئاتهم وسلوكهم وتوضح النظريات أن التفاعل بين المعلمين والمتعلمين له تأثير مهم علي عمليتى التعليم والتعلم، كما يصعب فى التعليم الإلكترونى إجراء عمليات التقويم التكوينى والنهائي وضمان مصداقيتها عندما يتضمن المقرر مهارات عملية أدائية، ونتيجة لهذه المشكلات ظهرت الحاجة لأسلوب تعليمى يجمع بين مزايا التعلم الإلكترونى ومزايا التعليم المعتاد وهو ما يسمى بالتعلم المدمج Blended Learning، ونظراً للاهتمام المتزايد بتوظيف التعلم المدمج في العملية التعليمية، تبرز الحاجة إلى التعريف به وبمفهومه. 

مفهوم التعلم المدمج Blended Learning 

    يعد التعلم المدمج أسلوب تعليمى يدمج بين التعلم الإلكترونى والتعليم المعتاد فى إطار واحد، وتعددت تعريفات التعليم المدمج، وفيما يلى عرضاً لمجموعة من التعريفات:
  • يعرّف (2003, Myinte) التعلم المدمج بأنه "مدخل للمعلم يمكن من خلاله استخدام خليط من التعليم التقليدي وجها لوجه والوسائط االمتعددة "
  • ويعرّف (Singh, 2003, 51) التعلم المدمج بأنه: أسلوب متكامل يدمج بين الأسلوب التقليدي للتعليم وجهاً لوجه مع أشكال التعليم الإلكتروني  بهدف خلق الخبرة التعليمية الأكثر فعالية، ومن ثمًّ فهو يوجه ويساعد المتعلم خلال كل مرحلة من مراحل التعليم المختلفة.  
  • ويعرّفه (Graham,  2006, 82) بأنه: تعلم قائم على الدمج بين مميزات التعلم الالكتروني، مع مميزات التعليم التقليدي وجهاً لوجه، لتحسين عملية التعلم وتأكيد التحليل النقدي، والبناء الاجتماعي للمعرفة لدى المتعلمين.
  • ويصف عصام فريحات (2004) التعلم المدمج بالتعلم المُؤلّف ويعرفه بأنه "أسلوب تعلم تُستخدم فيه أكثر من وسيلة لنقل وتوصيل المعرفة والخبرة الى المستهدفين بغرض تحقيق أحسن ما يمكن من بالنسبة لمخرجات التعلم وكُلفة تنفيذ البرنامج.  
  • كما عرّفه حسن زيتون (2005، 173) بأنه "إحدى صيغ التعلـيم أو الـتعلم التـي يندمج فيها التعلم الإلكتروني مع التعلم الصفي التقليدي في إطار واحد حيث توظف أدوات التعلم الالكتروني سواء المعتمدة على الكمبيوتر أو على الشبكة في الدرس، مثل معامل الكمبيوتر والصفوف الذكية، ويلتقي المعلم مع المتعلمين وجهـا  لوجـه معظم الأحيان"
  • ويُعرّف (, 2006, 475-477 Lim) بأنه مزح أو خلط أدوار المعلم التقليدية في الفصول الدرسية التقليدية مع  المعلم الإلكتروني في الفصول الافتراضية، أي أنه تعلم يجمع بين مزايا التعليم التقليدي والتعلم الإلكتروني في آن واحد.
  • ويرى ( 2007, 75,Frederick) أن التعلم المدمج هو" مزيج من أدوات التعلم مثل التفاعل وجهاً لوجه داخل الفصل التقليدي والتعلم المتزامن وغير المتزامن بطريقة متكاملة وفعّالة"
  • ويعرفه (محمد خلف الله، 2010، 109) بأنه: أسلوب قائم على توظيف أسلوب التعلم الإلكتروني وما به من فوائد ومميزات مع نظام التعليم التقليدى وما يوفره من تفاعلات مباشرة وتدريب على أداء المهارات لتحقيق أكبر فائدة على العملية التعليمية.

        من خلال العرض السابق يتضح أن التعلم المدمج توليفة تستفيد من كافة الإمكانيات والوسائط التكنولوجية المتاحة، وذلك بالجمع بين أكثر من أداة تعليمية سواء كانت إلكترونية أو تقليدية، لتقديم نوعية جيدة من التعلم تناسب خصائص المتعلمين من جهة وطبيعة المقرر الدراسي والأهداف المراد تحقيقها من جهة أخرى.
فالتعلم المدمج يتكون من شقــين رئيسيين هما:
  1. الشق التقليدي: ويشير إلى التعليم وجها لوجه داخل حجرت الدرسة التقليدية سواء بصور فردية أو جماعية.
  2. الشق الإلكترونى: ويشير إلى استخدام أحد أنماط التعلم الالكتروني أو الدمج بين نمطين أو أكثر من أنماط التعلم الإلكتروني المعتمد على الحاسب الآلي وبين التعلم الإلكتروني المعتمد على الإنترنت.

مسميات التعلم المدمج

      تشير خديجة الغامدي (2008، 64) إلى أن هناك مسميات عدة للتعلم المدمج هي: التعلم المؤلف، والتعلم الممزوج، والتعلم المتمازج، والتعلم متعدد المداخل، والتعلم الخليط، وباللغة الإنجليزية  Integrated learning ،Mixed learning  ، Multi-method learning ، hybrid learning ولكن أشهر هذه المسيمات باللغة الإنجليزية Blended learning.

مبادئ التعلم المدمج

       يقوم التعلم المدمج على المبادئ المشتقة من نظريات التعلم، حيث أوضح  (2009 ,Watson ; 2005, 2-7 ,Carman) خمسة عناصر رئيسة مهمة لعمليات التعلم المدمج تتفق مع نظريات التعلم المختلفة، يمكن إيجازها فيما يلي:
1- الأحداث المباشرة للتعلم: حيث يُقدم المعلم أنشطة متزامنة يشارك فيها كل المتعلمين في نفس الوقت، ويمكن ذلك من خلال نموذجARCS  الذي قدمه Keller والذي يتكون من أربع خطوات متمثلة في الآتي:
  • جذب انتباه الطلابAttention : وذلك لإثارة دافعية الطلاب نحو التعلم
  • الصلة Relevance: وذلك حفاظا على تركيز المتعلم بإدراكه الصلة بين التدريب واحتياجاته المختلفة.
  • الثقة Confidence : حيث يجب أن يثق المتعلم مما لديه من مهارات وإمكانات ليبقى متحفزاً لعملية التعلم.
  • الرضا Satisfaction : والذي يتمثل في ضرورة أن يرضى المتعلم عن نتائج خبرات التعلم التي مر ما.

2- التعلم بالخطو الذاتي: ويكون ذلك من تقديم خبرات تعليمية يستطع المتعلم إنجازها بمفرده وبما يتناسب مع سرعته الخاصة في التعلم وفيما يناسبه من وقت
3- التعاون والتشارك: وذلك من خلال توفير بيئات تعليمية يستطع المتعلم فيها أن يتواصل مع الآخرين عن طريق البريد الالكتروني أو الدردشة على الانترنت، ويوجد هناك نوعان من التعاون: 
  • الأول يسمىPeer to Peer) ) ويسمح هذا النوع بمناقشة العديد من القضايا بين المتعلمين بعضهم البعض.
  • الثاني يسمى (Peer to Mentor)  ويتم فيه النقاش بين المتعلم والمعلم.  

4- التقييم المستمر: و يكون ذلك بالعمل على تقويم معارف المتعلمين في كل خطوة من خطوات التعلم، سواء تلك التي لديه قبل المرور بخبرات التعلم عن طريق التقييم القبلي Pre-Assessment  أو تلك التي اكتسبها نتيجة المرور بالخبرات التعليمية عن طريق التقييم البعدي Post-Assessment.
5- مواد دعم الأداء: ويكون ذلك من خلال تدعيم المعلمين بمواد وبرامج تعليمية وملخصات ورسوم بيانية وأشكال هندسية.... وغيرها.

 مميزات التعلم المدمج

      تنبع فكرة التعلم المدمج من أن عملية التعلم عملية مستمرة، وليس حدثاً ينتهي خلال لقاء واحد، ومن ثم فإن أسلوب الدمج بكافة أشكاله يمكن أن يؤدي إلى تحسينات جذرية في عملية التعلم إذا ما صُمم وفق معايير جيدة، وفي هذا السياق يذكر حسن سلامة (2005، 57) ؛Osguthorpe and Graham, 2003, 227-234 و Vaughan, 2007, 81-83 أنه يوجد العديد من المميزات التى يتمتع بها التعلم المدمج، منها ما يلي:
  • الثراء التربوي : فمن خلال التعلم المدمج يمكن التركيز على الممارسات، والنظريات التعليمية والتربوية الناجحة مثل البنائية والمعرفية، وغيرها من النظريات التي من شأنها تحقيق الأهداف التعليمية المرجوة  من عملية التعلم.
  • التعامل والوصول للمعلومات: حيث يمكن للطالب التعامل مع العديد من الوسائط التعليمية  التي يحصل من خلالها على المعلومات مثل الكمبيوتر والإنترنت، وبيئات التعليم الإفتراضية، وغيرها من المصادر التعليمية.
  • زيادة التواصل والتفاعل الإنساني: حيث أمكن في التعلم المدمج الجمع بين اللقاءات المباشرة وجها لوجه بين المعلم وطلابه وبين الطلاب بعضهم بعض، كما تم توفير التفاعل أيضا من خلال أدوات الإتصال الإلكتروني المتزامنة مثل مؤتمرات الفيديو، أو حتى غير المتزامنة مثل البريد الإلكتروني.
  • فاعلية التكاليف: العائد من تكاليف التعلم المدمج يمكن أن تؤتى ثمارها، حيث التوظيف الأمثل لمصادر التعلم، وكذلك وقت المعلم، واستخدام الحواسيب والشبكات في مواقف التعلم، وليست مجرد وسائل لتخزين المعلومات فقط دون تبادلها أو توظيفها.
  • المرونة: تأتي المرونة في التعلم المدمج من خلال عملية تصميم، وتقديم المحتوى التعليمي، وكذلك في وقت التعلم ، حيث يمكن للمعلم أن يراعي الفروق الفردية بين المتعلمين بتقديم المحتوى التعليمي بأكثر من شكل، فيمكن أن يكون مطبوعا، أو مرئيا، أو مسموعا أي من خلال الوسائط المتعددة، وكذلك يمكن أن يتعلم الطالب ما يريد أن يتعلمه في الوقت الذي يريد، وبالسرعة التى تناسبه.
  • التحكيم والضبط: حيث يُبنى التعلم المدمج على إيجابية المتعلم أثناء عملية التعلم والتفاعل بين المتعلم ومعلمه وبينه وبين زملائه وبينه وبين المحتوى، وبالتالي يستطيع المتعلم التحكم في البرنامج، من حيث الانتقال والتجوال والإبحار داخل المحتوى، والاختيار بين البدائل المتاحة في التوقيتات التي تناسبه، وتتفق مع احتياجاته المختلفة لإتمام عملية التعلم.

المراجع:


  • حسن علي سلامة. ( 2006 ). الـتعلم الخلـيط التطـور الطبيعي للتعلم الالكتروني ، المجلة التربويـة، كلية التربيـة، جامعة سوهاج، ع(22)، ص ص.51- 64.
  • حسن حسين زيتون. ( 2005). الـتعلم الإلكتروني، الرياض: الدار الصولتية للتربية.
  • خديجـة علي الغامدي. (2007). التعلم المؤلف Blended Learning، مجلة Cybrarians ، ع (17)، ص ص. 63-71.

  •  Myinte, K. (2003). Blended learning in teacher education: Combing Face to Face Instruction Multimedia Viewing and Online Discussion, British Journal of Educational Technology , 34 (5), pp.1-23 
  •  Singh, H. (2003). Building effective blended learning programs, Journal of Educational technology, 43(6), pp. 51-64.
  • 121- Frederick, H. (2007, September). Blended learning in entrepreneurship education in the Asia-pacific, A grounded Theory approach to entrepreneurship pedagogy, submitted to small enterprise conference 23-26 September Auckland, New Zealand,2 , pp. 72-87
  • Lim, D. (2006). Team learning performance and collaboration between online and blended learning delivery groups, International Journal of E-learning, 6(3). pp.460-485.
  • Watson, J. (2009). Blended learning: The convergence of online and Face to Face education, North American Council for Online Learning (NACOL). Available at www.nacol.org


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع