عشرة أخطاء عليك تجنبها في رحلتك البحثية

القائمة الرئيسية

الصفحات

عشرة أخطاء عليك تجنبها في رحلتك البحثية

عشرة أخطاء عليك تجنبها في رحلتك البحثية

عشرة أخطاء عليك تجنبها في رحلتك البحثية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع اليوم مختلف بعض الشيء عن الموضوعات السابقة، وهو عبارة عن توضيح بعض الأخطاء التي يقع فيها الكثير من الباحثين والتي للأسف يتم اكتشفها في مرحلة متأخرة، مما يعوق الباحث بشكل كبير، ولا قدر الله قد تجعله يشعر بالندم الشديد على أنه لم يتداركها في مرحلة مبكرة.
       ولهذا أحببنا اليوم أن نلقي الضوء عليها لكي نضعها في الاعتبار طوال رحلتنا البحثية سواء كانت مرحلة الماجستير أو مرحلة الدكتوراه، وهي كما يلي:
  1. تأجيل البداية: حيث إن معظم الباحثين يثابر ويكون نشطا بشكل كبير في اختيار المشكلة البحثية التي سوف يدرسها وتحديد المشكلة حتى تسجيل الموضوع بالكلية الملتحق بها، وبعد ذلك نجده يسوف البدء في البحث ظنا منه أنه ما زال هناك متسع من الوقت ليبدأ ليكتشف فجأة أنه قد مر عام أو عامين دون أن يكتب كلمة في بحثه، وهو خطأ كبير، لذلك حاول أن تبدأ مباشرة بعد تسجيل الموضوع، ولو حتى بشكل بطئ قليلا، لكن ابتعد قدر الإمكان عن التأجيل.
  2. العشوائية في البحث: هناك أيضا من يبذل جهدا مضاعفا في بحثه لكن دون تخطيط ودون خطوات واضحة ومحددة ودون خطة زمنية للبحث، ليكتشف أنه قد بذا جهدا كبيرا ولم يصل للنتيجة التي يرجوها، ولكن مع التخطيط الدقيق يمكن أن نبذل جهدا أقل بنتائج أفضل بكثير من تلك التي نصل إليها مع العشوائية.
  3. عدم حفظ نسخة احتياطية: ففي الوقت الحالي الكثير من الباحثين يدونون ما يجمعونه أولا بأول على أجهزة الكومبيوتر الخاصة بهم، في ملف باسم (الرسالة مثلا)، وكثيرا ما تحدث بعض الأعطال أو مشكلات في نظام التشغيل أو ضياع الجهاز كاملا إذا كان (لاب توب) مثلا أو أية أعطال أخرى، مما يضيع جهد الباحث كاملا لا قدر الله، لذلك حاول أن تحتفظ بنسخة من بحثك في أكثر من مكان، على فلاش ميموري مثلا واتركه في مكان آمن بالبيت أو عند صديق تثق به مع مراعاة تحديث تلك النسخة باستمرار حتى تكون الخسارة قريبة إن حدث لا قدر الله أي عطل مفاجئ.
  4. الاقتباس أو النقل النصي: مما يفقد البحث قيمته بل ويمكن أن يقضي عليه تماما الاقتباس النصي أو النقل دون داعٍ لذلك مما يمكن أن يوقع الباحث تحت طائلة (الانتحال الأدبي) أو (السرقة العلمية) وكلاهما بمعنى واحد، فحاول أن تراعي ذلك في بحث وأن تقلل من الاقتباسات إلا للضرورة وأن توثق كل ما تكتب بشكل دقيق وصادق.
  5. إلغاء شخصية الباحث: وخاصة في بحوث (الدكتوراه) حيث من المفترض أن الباحث قد اكتسب المهارات البحثية والقدرة على الكتابة العلمية في مرحلة (الماجستير) ومع ذلك تجد ما يكتبه الباحث من فكره الخاص لا يتعدى بعض الفقرات القليلة جدا، وهذا خطأ كبير، فهذا بحثك، وإن لم تكن شخصيتك كباحث واضحة في بحثك، فأين هي؟ وأين سنراك؟
  6. عدم المتابعة المستمرة مع المشرف: فمتابعة المشرف بشكل مستمر مر في غاية الأهمية، فهو بالتأكيد أكثر خبرة في المجال البحثي، ورأيه مهم للبحث، ويمكنك من خلال متابعة المشرف بكل خطوات بحثك أن تتدارك الأخطاء في أولها ويمكنك أن تعالجها بسهولة ويسر، كما أنه سيسهل عليك الكثير من العقبات التي قد تواجهك في الكتابة أو أية خطوة أخرى.
  7. الشخصية النرجسية للباحث: لا نتحدث هنا عن ثقة الباحث بنفسه (فهي مطلوبة إلى حد كبير) ولكن نتحدث عن الباحث الذي يرى نفسه أعلم الناس وأن كل الآخرين لا يعرفون شيئا ولا يمكنهم مجاراته في البحث، ولذلك تجده دائما يقلل من آراء الآخرين ولا يعتد بما يكتبه غيره، وبنحاز لنفسه بشكل كبير في البحث، لدرجة أنه أحيانا يشكر نفسه ويظهر نفسه دائما بأنه صاحب السبق في الموضوع، وهذا أيضا خطأ يجب الحذر منه.
  8. عدم الاهتمام بلغة البحث: فالباحث الجيد يجب أن يكون ملما على الأقل قواعد اللغة الأم التي ينتمي إليها أو يتحدث بها، إن لم يكن بجانبها لغة أخرى أو أكثر من لغة، من حيث قواعد اللغة وضوابطها وعلامات الترقيم والقواعد النحوية وغيرها من الضوابط، فاللغة الضعيفة أيضا تفقد ابحث معناه وقيمته بشكل كبير.
  9. عدم دقة النتائج: نتائج البحث هي ثمرة كل هذا الجهد لسنوات بحثية شاقة، وأحيانا يلجأ البعض إلى التلاعب بالنتائج لتخدم البحث، وهذا من الأخطاء التي من شأنها أن تسقط الرسالة بشكل كامل، وتفقد الباحث قيمته قبل أن يبدأ، لذلك يجب الحذر الشديد في استخراج النتائج وتفسيرها وفي المعالجات الإحصائية للبيانات.
  10. التسرع في مناقشة البحث: وأخيرا حاول يا صديقي ألا تتسرع في مناقشة البحث وعرضه على لجنة الحكم والمناقشة قبل أن تراجعه مرار وتكرارا، حتى لا تضيع جهدك لسنوات من أجل أيام أو أسابيع قليلة، راجع أنت ويراجع مشرفك ويراجع لك من تثق به، فاختلاف القارئين للبحث مهم جدا.

وأخيرا نسأل الله التوفيق لكل الباحثين وأن نكون قد ألقينا الضوء على بعض الأخطاء التي من الممكن أن تضيع الجهد ووقت الباحث.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا