التعليم العالي أو التعليم الجامعي

القائمة الرئيسية

الصفحات

التعليم العالي أو التعليم الجامعي

التعليم العالي أو التعليم الجامعي


يعتبر التعليم العالي أو التعليم في الجامعات مرحلة أخيرة في السلم التعليمي النظامي في معظم دول العالم، حيث إن الدراسة في السلم التعليمي تبدأ عامة من مرحلة رياض الأطفال حيث يدرس الأطفال فيها بشكل موحد من حيث المناهج والأساليب المتبعة والمخرجات المستهدفة من المرحلة، وهو الحال أيضا في المرحلتين الابتدائية والإعدادية.

أما في المرحلة الجامعة وعند التحاق طالب المرحلة الثانوية بالجامعة وبعد حصوله على نسبة أو مجموع معين فإنه يلتحق بالكلية التي تناسب درجته والتي تعكس مدى تفوقه وقدرته على السير والدراسة في الكلية التي التحق بها.

كما أن المرحلة الجامعية تعتبر الأكثر تخصصا بين المراحل التعليمية المختلفة فهي التي تقوم بإعداد الطلاب لسوق العمل من خلال تنمية مهاراتهم في تخصص معين حسب قدراتهم وميولهم الدراسية.

وتتراوح الدراسة بالمرحلة الجامعية بين (4 – 6) سنوات في معظم دول العالم أيضا ومنها التعليم الجامعي في مصر، وتتراوح الكليات فيها بين كليات نظرية ومنها (كلية الآداب – كلية التربية – كلية التجارة- كلية الحقوق – كلية دار العلوم- كليات الألسن واللغات بأقسامها المختلفة) وبين الكليات العملية مثل (كلية العلوم – كلية الصيدلة – كلية الطب- كلية الهندسة- كليات الفنون التطبيقية- كلية الحاسبات والمعلومات – كلية الزراعة) وغيرها.

وتختلف الدراسة بالجامعة عن الدراسة بالمراحل السابقة لها، حيث تعد الدراسة الجامعة دراسة عملية أكثر منها نظرية، فهي تركز على المهارات والقدرات وتدريب الطلاب أكثر من تحصيلهم للمعارف المختلفة.

وتتوزع الجامعات في ربوع الدول العربية فتقريبا لا تكاد تخلو محافظة أو منطقة من جامعة إن لم يكن أكثر، من جامعة في مصر على سبيل المثال يكاد يصل عدد الجامعات الحكومية بها إلى مثل عدد المحافظات بها أي ما يقارب ال 26 جامعة، وذلك بدون الجامعات الخاصة التي تماثلها تقريبا في العدد.

ويحصل الطالب بعد إتمام دراسته الجامعية على شهادة لإتمام الدراسة الجامعية وهي أما شهادة (البكالوريوس) وهي المسمى الرسمي للشهادة التي يحصل الطلاب الذين درسوا بالأقسام العلمية ككليات الطب والعلوم والصيدلة والهندسة والزراعة، أو شهادة (الليسانس) وهي التي يحصل عليها طلاب الكليات الأدبية مثل كليات الآداب والتربية في بعض أقسامها وكليات اللغات وغيرها.

بعد إتمام الدراسة الجامعية يكون الطالب قد أعد إعدادا كافيا لسوق العمل ويمكنه بعد ذلك الالتحاق بوظيفة حكومية أو خاصة تتماشي مع نوع دراسته بالمرحلة الجامعية، فعلى سبيل المثال طلاب كليات الآداب وكليات التربية يمكن أن يعملوا في مجال التدريس أو المجال التعليمي بشكل عام، كما أن طلاب كليات الطب يعملون في المجال الطبي وغير ذلك.

وتتيح الدراسة الجامعية للطالب المتخرج منها أن يستكمل دراسته بعد الجامعة إن رغب في تنمية وتطوير مستواه المهني والتعليمي فيما يعرف بمرحلة الدراسات العليا والتي تتيح للطالب الحصول على درجة (الماجستير) في تخصصه أو درجة (الدكتوراه) والتي تلي درجة الماجستير وهي أعلى شهادة جامعية تعليمية في معظم بلدان العالم.

في حين إن لم تتماشى رغبة الطالب مع دراسته الجامعية فلوا أراد مثلا دراسة أحد التخصصات المتاحة بالجامعات والتي لم يدرسها في مرحلة الجامعة، فيمكنه أن يحصل على دراسة لمدة عام أو عامين تسمى بمرحلة (الدبلوم) وهي التي يتم من خلالها تدريس الطالب في التخصص الجديد في دراسة مكثفة حتى يمكنه استكمال درجتي الماجستير والدكتوراه في التخصص الأكاديمي الجديد الذي التحق به.

وسوف نفرد إن شاء الله تعالى تفصيلا بعض التخصصات في الكليات بالمرحلة الجامعية لنلقي الضوء على طبيعة كل تخصص منها ونوع الدراسة به وما يؤهل الطالب له بعد التخرج.

إذا أعجبك المقال شاركه مع أصدقائك.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا